المقالات

تجربتي مع عملية نحت الجسم

تجربتي مع عملية نحت الجسم

تجربتي مع عملية نحت الجسم سيئة أم جيدة؟

تتحدث النساء كثيرًا مع بعضهن البعض بخصوص وسائل التجميل المتعددة – ونخص بالذكر هنا نحت القوام-، ويُنصتن جيداً حين تتحدث إحداهن قائلة: “تجربتي مع عملية نحت الجسم كانت كذا وكذا”.

في حقيقة الأمر.. تمتلك كل امرأة تجربتها الخاصة التي لا تشبه غيرها، فلا تعتمدي عزيزتي على تجارب الغير وابدأي في خوض تجربتك الخاصة في عالم التجميل ونحت القوام.

تجربتي مع عملية نحت الجسم

عملية نحت القوام وسيلة قد تكون جراحية أو غير جراحية للتخلص من الدهون الموضعية في مناطق معينة بالجسم، وأشهرها مناطق البطن والأرداف والذراعين والفخذين.

قبل أن تخوضي تجربة نحت القوام، يجب سيدتي أن تعلمي أنها ليست وسيلة للتخلص من الوزن الزائد، بل هي وسيلة لتنسيق قوام الجسم وإظهار جماله، فعليكِ فقدان الوزن الزائد أولاً ثُم اللجوء إلى عمليات تنسيق القوام.

أنواع عمليات نحت الجسم

  • نحت الجسم الجراحي

إجراء جراحي يتم تحت التخدير الكلي، وفيه يقوم الطبيب بتفتيت الدهون الموضعية وشفطها، ويمكن استخدام تلك الدهون مرةً أخرى في أجزاء أخرى بالجسم لإبراز جمالها.

  • نحت الجسم غير الجراحي

تعد العمليات غير الجراحية الأكثر استخداماً، إذ إنها لا تتطلب التخدير ولا الخضوع إلى إجراء جراحي قد يُعرض الفرد للمضاعفات، وتعتمد تلك العمليات على تفتيت الدهون الموضعية بعدة تقنيات، ومن ثَمَ يتخلص منها الجسم ذاتياً عن طريق الجهاز الليمفاوي خلال أسابيع بعد العملية. من التقنيات المستخدمة في نحت الجسم غير الجراحي التالي:

  • نحت الجسم بالليزر البارد: يسلط الطبيب الليزر البارد (منخفض الطاقة) على طبقة الدهون لتفتيتها، ومن ثَمَ إعطاء الجسم مدة زمنية بعد العملية للتخلص من تلك الدهون.
  • نحت الجسم بالفيزر VASER: يعد الفيزر أحدث التقنيات المستخدمة في نحت الجسم، وهو عبارة عن موجات صوتية عالية التردد تُحْدِث اهتزازات شديدة للخلايا الدهنية، ما يتسبب في تصدع تلك الخلايا وإفراغها من السوائل، وبالأخير تفكيكها عن بعضها البعض وتفتيتها لكي يستطيع الجسم التخلص منها.
  • نحت الجسم بالأشعة تحت الحمراء: تُستخدم الأشعة تحت الحمراء لتفتيت الدهون وتحفيز الجهاز الليمفاوي للتخلص من الدهون والسموم بالجسم.
  • نحت الجسم بحقن الميزوثيرابي: تعتمد هذه التقنية على حَقْن المنطقة المستهدفة بمجموعة من الفيتامينات والأنزيمات والهرمونات ومستخلصات الأعشاب التي تمتلك القدرة على تفتيت الدهون الموضعية.

قد لا تتضح الصورة كاملة حين تحكي لكي إحدى صديقاتك وتقول: “كانت تجربتي مع عملية نحت الجسم جيدة”، وتحكي الأخرى قائلة: “كانت تجربتي مع عملية نحت الجسم سيئة”. دعينا نوضح بالتفاصيل المميزات والآثار الجانبية لنحت القوام غير الجراحي، إذ يعد الأكثر استخداماً والأكثر شيوعاً.

مميزات نحت القوام غير الجراحي

  • إجراء غير جراحي يتطلب فقط التخدير الموضعي.
  • يستطيع العميل العودة إلى منزله بعد الإجراء مباشرةً، ولا يحتاج إلى فترة تعافي بعد العملية.
  • لا يترك أي ندب جراحية على الجلد بعكس الإجراء الجراحي.
  • أكثر أماناً عن الإجراء الجراحي، فهو يجنبنا الإصابة بمضاعفات الإجراء الجراحي من عدوى ونزيف.
  • نتائج ملحوظة بعد جلسات قليلة.
  • إجراء سريع يستغرق دقائق معدودة في الجلسة الواحدة.

اقرا المزيد عن : مزايا عمليات نحت القوام و أنواعها

الآثار الجانبية لنحت القوام غير الجراحي

لا يُسبب نحت القوام غير الجراحي آثارًا جانبية سوى التهاب الجلد في المنطقة المستهدفة، وسرعان ما يزول ذلك الالتهاب خلال بضع أيام مع استخدام الكريمات المضادة للالتهاب، ولكن ما هو سبب قول بعض الحالات: كانت تجربتي مع عملية نحت الجسم سيئة؟

قد لا تعي بعض السيدات أنه ليس صحيحًا اللجوء للطرق غير الجراحية لنحت الجسم في حالة وجود حساسية من أحد المواد المستخدمة أثناء الإجراء، أو في حالة إصابة الجلد بالالتهابات أو الأمراض، إذ إن التعرض للأشعة المستخدمة في عمليات نحت القوام غير الجراحي  يزيد الأمر سوءاً.

عليكِ بالبحث والتدقيق حول المميزات والآثار الجانبية لتقنيات نحت القوام المختلفة حتى تتمكني من اتخاذ القرار الصحيح، وألا تكتفين بالاعتماد على تجارب الآخرين، فنجاح التجربة يعتمد على اختيارك طبيبًا كفءًا يمتلك مهارة عالية في إجراء مثل هذه العمليات.

يقدم مركز الدكتور محمد الفولي -استشاري جراحات السمنة والمناظير ونحت القوام- عمليات علاج السمنة المفرطة وإجراءات نحت القوام المختلفة معتمدًا على أحدث التقنيات والأجهزة.

أحدث المقالات

القائمة