عملية تحويل مسار المعدة أو عملية تحويل مسار المعدة المصغر هي أكثر جراحات السمنة نجاحاً في إنقاص الوزن وعلاج مرض السكر، ويتم في هذه العملية فصل جزء من المعدة وتحويل مسار الأمعاء، وذلك لتقليل عملية امتصاص الطعام داخل الجسم، وبالتالي فقدان الوزن مع مرور الوقت.

ما هي عملية تحويل مسار المعدة؟

تعد عملية تحويل مسار المعدة واحدة من جراحات السمنة التي تساعد في تقليل كمية الطعام المتناولة بالإضافة إلى تقليل درجة امتصاص الجسم للطعام وبالتالى فإن الأمعاء الدقيقة تمتص 70% فقط من الطعام والسكريات، وبالتالي فإن ذلك يساعد على علاج مرض السكر بنسبة تصل ل 90% بجانب فقدان الوزن بصورة كبيرة.
وتجرى العملية عن طريق المنظار الجراحي، حيث يصنع الطبيب 4 شقوق صغيرة في البطن لقص المعدة أو تدبيسها باستخدام دباسات جراحية أمريكية عالية الجودة على طول الجزء العلوي من المعدة ومن ثم توصيل الجزء المتبقي بالقرب من نهاية الأمعاء.

من الأشخاص المرشحون لعملية تحويل مسار المعدة؟

مريض السمنة الذي يحب تناول كميات كبيرة من الحلويات والأطعمة السكرية.
مريض السكري.
المريض الذي لديه زيادة في الوزن عن الوزن المثالي بأكثر من 30 كجم أو مؤشر كتلة الجسم أكثر من 35 في وجود أمراض مزمنة مثل مرض السكري ، وزيادة في ضغط الدم أو أمراض العظام، كشخونة الركبة مثلا.

 

بعد عملية تحويل مسار المعدة المصغر

يعتبر النظام الغذائي بعد عملية تحويل مسار المعدة جزءاً هاماً من نجاح العملية، فلا يمكنه العودة لتناول الطعام مباشرة ولكنه لابد أن يعود بالتدريج، وبالتالي لابد من اتباع نظام غذائي معين:

المرحلة الأولى

يعتمد المريض على تناول السوائل والعصائر بدون سكر، ويمكنه تناول الشاي والقهوة منزوعة الكافيين، والحليب خالي الدسم، ويساعد هذا على العودة تدريجياً لتناول الطعام.

المرحلة الثانية

تبدأ بتناول الأطعمة المهروسة والمصفاة وعادة ما تبدأ تلك المرحلة بمجرد شعور المريض بالقدرة على تناول تلك الأطعمة، قد يكون هذا في الأسبوع الثاني من العملية.

المرحلة الثالثة

بعد بضعة أسابيع من تناول الأطعمة المهروسة، يمكن البدء في تناول أطعمة لينة ولكن على هيئة قطع صغيرة وسهلة المضغ، وتشمل “قطع اللحم الصغيرة أو المفرومة، الفاكهة بدون بذور أو قشر، والخضروات المطهية”.

المرحلة الرابعة والأخيرة

والتي تبدأ في الأسبوع الثامن، زقد يعتمد فيها المريض على الأطعمة الصلبة، وتساعد تلك الأطعمة في العودة لتناول الطعام بشكل عادي ولكن هناك أيضاً في تلك المرحلة أطعمة يجب تجنبها لأنها تتسبب في حدوث أعراض معوية مثل الغثيان والقيء والألم.

وهذه الأطعمة هي “المكسرات و الحبوب، المشروبات الغازية، الخضراوات اللزجة أو الليفية، مثل الكرفس، أو البروكلي، أو الذرة أو الكرنب، اللحوم الصلبة أو اللحوم التي تحتوي على غضاريف، الأطعمة المقلية”.

 

يمكنك مشاهدة عملية الأوميجا لوب ” عملية تحويل المسار المصغر” مع دكتور محمد الفولي

 

ما هي اضرار عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار؟

  • التسريب: في حالة حدوث مشكلة للدبابيس.

  • نقص التغذية: في حالة عدم الالتزام بالمكملات الغذائية والفيتامينات نتيجة لضعف امتصاص المواد الغذائية والسكريات.

  • الغثيان والقيء والإسهال

  • المعاناة من حصى المرارة بسبب النزول الشديد في الوزن.

الفرق بين تكميم المعدة وتحويل المسار؟

عملية تحويل مسار المعدة يتم فيها قص المعدة وإعادة توصيل الجزء المتبقي منها بالثلث الأخير من الأمعاء لتقليل درجة امتصاص الجسم للغذاء والسكريات وبالتالي الحصول على سعرات حرارية أقل وتقليل كمية الطعام أيضاً مما يساعد في إنقاص الوزن.

أما تكميم المعدة يتم فيها قص حوالى 80% من المعدة وبالتالى تصغير حجم المعدة بنسبة كبيرة فيشعر المريض بالشبع بمجرد تناول كمية قليلة من الطعام، بجانب التخلص من هرمون الجوع فى العملية، والذي يجعل الشعور بالجوع بعد العملية أقل.

  • تؤدي عملية تكميم المعدة إلى خفض شهية المريض أكثر مما تسببه تحويل مسار المعدة.

  • تؤخذ الفيتامينات لفترة أطول بعد عملية التحويل مقارنة بـ تكميم المعدة.

  • تناسب عملية تكميم المعدة مرضى السمنة محبي تناول الأكل بكميات كبيرة ومحبي النشويات. أما عملية تحويل المسار فتناسب مرضى السمنة محبي الحلويات.

  • تحويل مسار المعدة المصغر تحقق نسبة شفاء من مرض السكر النوع الثاني أعلى من عملية تكميم المعدة.

  • فقدان الوزن بعد عملية التحويل يكون أسرع من عملية تكميم المعدة.

 

يمكنك التواصل مع أرقام عيادة دكتور محمد الفولي الموضحة في الموقع لمعرفة تكلفة عملية تحويل مسار المعدة الصحيحة، ويفضل العديدون إجراء العملية عند دكتور الفولي نتيجة تميزه بتحقيقه نتائج نجاح عالية في جراحات السمنة المختلفة كما يلتزم دكتور أحمد بتقديم أعلى معدلات الأمان لضمان سلامة مرضاه بعد العملية.

    Add Your Comment